الرئيسية / إسلاميات / الاستغفار و مشروعيته و فوائده في الاسلام
الاستغفار و مشروعيته و فوائده في الاسلام
الاستغفار و مشروعيته و فوائده في الاسلام

الاستغفار و مشروعيته و فوائده في الاسلام

فرض الله تعالى على المسلم فرائض كثيرة منها الصلاة و الصيام و الحج و الزكاة و  يجب على كل مسلم أن يؤدي هذه الفرائض لينال رضا الله تعالى و حث المسلم على أداء النوافل  كصلاة الضحي و صلاة قيام الليل و صلاة التراويح و غيرها و ذلك طمعا في الأجر و الثواب من الله تعالى  وأيضا أن يداوم على قراءة القران الكريم و ذكر الله تعالى كثيرا مثل ذكر الاستغفار .

الاستغفار و حكمه  في الدين الاسلامي

يعمل المسلم الكثير من المعاصي و الذنوب و يندم على فعلها فالاستغفار يأتي ليطهر هذه الذنوب و المعاصي و يمحوها و بفضل الاستغفار يزيل الله تعالى العقوبة على المسلم المذنب و يرحمه منها فالاستغفار هو طلب الغفران من الله تعالى .

و حكم الاستغفار مثل حكم الدعاء فبالدعاء يستجيب الله تعالى لعبده ما يريد سواء في الوقت الحالى أو فيما بعد و كذلك الاستغفار حيث يستجيب الله تعالى لعبده المغفرة من الخطايا و المعاصي التى ارتكبها و ندم على فعلها حيث يستجيب الله تعالى خصوصا للعبد الذي يأتي الى الله تعالى منكسر القلب .

مشروعية الاستغفار في الاسلام

حث الله تعالى المسلمين على الاستغفار في كل وقت و حين و لكن في أوقات يكون فيها الاستغفار أعظم و أفضل و من هذه الأوقات

  • بعد الانتهاء من صلاة قيام الليل يستحب الاستغفار لقوله تعالى ( كانوا قليلا من الليل ما يهجعون و بالأسحار هم يستغفرون )   اي يستحب الاستغفار في أوقات الأسحار .
  • بعد أداء صلوات الفرائض يستحب أن يستغفر المسلم ربه .
  • في يوم عرفة يستحب الاستغفار و بعد الانتهاء من كل مجلس  .

أهمية و فوائد الاستغفار

للاستغفار فوائد عظيمة لا تعود الفائدة الا للمسلم الذي داوم على الاستغفار بقلبه و لسانه و منها تكفير الذنوب و المعاصي فمغفرة الذنوب تعتبر من أعظم الفوائد على وجه الخصوص  و الحرص على اجابة الدعاء المراد و الفوز برضا الله تعالى في الحياة الدنيا و الاخرة و الشعور بالراحة و الطمأنينة فالاستغفار يصفي و ينقي القلب .

عن JEJE

شاهد أيضاً

صلاة الضحى و فضلها في الدين الاسلامي

صلاة الضحى و فضلها في الدين الاسلامي

حث الدين الاسلامى المسلم على أداء الفرائض المفروضة عليه كالصلاة و الصيام و الحج و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *